أحداث

اختطاف ابنة الناشط الحقوقي رضا رادية فهل تكون مواقفه السياسية هي السبب ؟

لوبوان تي ﺁن꞉

علمت “لوبوان”في اتصال هاتفي مع الناشط الحقوقي رضا رادية أن ابنته البالغة من العمر 16سنة تم اختطافها أمس الأحد الموافق ل16ديسمبر 2018في حدود الساعة السابعة مساءا من مدينة قصور الساف وقد تولى والدها حال اختفائها المفاجئ إعلام السلط الأمنية التي تعهدت بالموضوع وتولت  تمشيط كامل المنطقة كما قامت بتعميم برقية اختفاء على كل الوحدات الأمنية بالمهدية .وبعد مجهودات مضينة من قبل السلط الأمنية عثر عليها يوم الاثنين على الساعة العاشرة صباحا بالمهدية . وبسماع أقوالها بعد أن استقرت حالتها النفسية لأنها كانت في حالة رعب ذكرت انه وقع اختطافها من قبل مجهولين على متن سيارة صغيرة  قاموا بتحويل وجهتها باتجاه ميناء الصيد البحري بالشابة حيث تم احتجازها داخل ثلاجة “فريقو “حوت غير أن الأطراف التي قامت باختطافها وعندما شعرت بخطورة الأمر بعد أن علمت أن السلط الأمنية تعهدت على وجه السرعة بالموضوع قررت الخروج من الورطة باخف الأضرار فقامت برميها بجهة المهدية على بعد حوالي 60كلم من ميناء الشابة أين تم احتجازها .

وأضاف محدثنا رضا رادية انه يحمل رئاسة الحكومة ووزير الداخلية مسؤولية سلامته الجسدية وهو كامل أفراد عائلته منوها في الإطار ذاته انه هو المستهدف من وراء عملية الاختطاف  من اجل ترويعه بسبب مواقفه  السياسية الرافضة لسياسة الخنوع وكشفه لعديد التجاوزات بالمنطقة لاطراف نافذة  تنشط صلب هياكل  الاحزاب الحاكمة وطالب السلط  المتعهدة بالملف بالإسراع  بالكشف عن هوية المورطين والاطراف التي تقف ورائها .

هاجر وأسماء

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق