الإثنين , يونيو 21 2021
الرئيسية / أحداث / محاكمة معلم التحق بالارهابيين بالجبال وجلب أسلحة ومتفجرات من ليبيا

محاكمة معلم التحق بالارهابيين بالجبال وجلب أسلحة ومتفجرات من ليبيا

لوبوان تي ن

نظرت الدائرة الجنائية المختصة بالنظر في قضايا الإرهاب بالمحكمة الابتدائية بتونس في قضية تورط فيها معلم أول كان ينشط ضمن كتيبتي عقبة ابن نافع واجناد الخلافة الإرهابيتين إذ انه كان يجلب الاسلحة من ليبيا ويسلمها للإرهابيين المرابطين بالجبال ولدى استنطاق المتهم اعترف بما نسب إليه وأفاد انه على اثر تفطن أعوان الامن لنشاطه تم مداهمة منزله غير انه لم يتم العثور عليه لانه لم يكن حينها متواجدا بالمنزل وقد اتصلت به إحدى جاراته وأعلمته باقتحام أعوان الامن لمنزله فاختفى لمدة 6اشهر عند احد اقربائه وبعد فترة عرض عليه الإرهابي مروان المحمدي وهو جار له والذي أصبح ينتمي إلى عناصر كتيبة عقبة ابن نافع الصعود معه لجبل الشعانبي وقد اقر المتهم انه وافق على الفكرة والتحق بعناصر الكتيبة بالجبل وتم تمكينه من سلاح نوع كلاشنيكوف وكمية هامة من الذخيرة الحية وقد قام بتزكية الامير الذي منحه كنية ابراهيم وقد عهد إليه مهمة تصوير العمليات الارهابية التي يقومون بها عملية الذبح والتنكيل وأضاف أنه صور عملية هنشير التلة التي استشهد فيها 15عسكريا وأضاف أن خلافات اندلعت بين عناصر الكتيبة واميرهم بسبب الظروف القاسية التي يعيشون بها أسفر عن انشقاق عدد منهم عن الامير فقرر حينها المغادرة وذهب إلى جبل سلوم هو وعنصرين آخرين ثم التحق بهم لاحقا 6عناصر أخرى انشقت بدورها عن الاميروحسب اعترافاته فقد غادر هذا الاخير معسكر جبل السلوم ونزل إلى منزل قريبه وبقي هناك أسبوع ثم توارى عن الانظار بمنزل عائلته داخل حفرة بجهة سيدي بويد على امتداد 4اشهر ثم عاود الصعود إلى جبل السلوم وانضم مجددا إلى نفس العناصر وبايع اميرها “الحذيفة “. في الأثناء تم مداهمة المعسكر من قبل الجيش وتعرض للقصف مما دفعهم إلى الهروب والبحث عن معسكر آخر وقد عهد إليهم اميرهم مهمة رصد حاشية جبل سلوم لأنه سينزل من الجبل لتسليم مبلغ مالي لا يعرف قيمته ارسل من ليبيا إلى شخص .وقد قضت المحكمة بعد المفاوضة في شان المتهم بالسجن مدة عشرين سنة .

هاجر وأسماء

 

 

عن asmahajer

شاهد أيضاً

قابس : تجار قابس يحتجون ويقررون مواصلة العمل إلى ليلة العيد

نفذ الليلة الماضية عدد كبير من التجاروأصحاب المقاهي بمدينة قابس وقفة احتجاجية أمام مقر الولاية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *