أحداثشركات ومؤسسات

“فيفو إنرجي” تعتمد على ابداعات الطلبة التونسيين

تطلق “فيفو إنرجي تونس”برنامجا فريدا من نوعه،يعتمد على ابداعات الطلبة التونسيين.

ويندرج هذا البرنامج الجديد، الذي أطلق عليه اسم “Face à l’horloge” ، ضمن الاستثمارات المجتمعية لشركة “فيفو إنرجي تونس”، ويتم تنظيمه بالشراكة مع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي.

ويتمثّل هذا البرنامج في مسابقة موجّهة إلى طلبة مدارس الهندسة المعمارية، والفنون الجميلة، والفنون والحرف، والتصميم في تونس (14 مؤسسة جامعية).وتهدف  هذه المسابقة إلى تجديد وإعادة تزويق واجهة مقرّ شركة”فيفو إنرجي تونس”.

وسيتمّ تنفيذ برنامج “Face à l’horloge” على مرحلتين.

ففي المرحلة الأولى، وبمجرد قيام المشارك بالتسجيل على الموقع الذي أُعدَّ للغرض www.facealhorloge.tn ، فإنّه تتمّ دعوته  للمشاركة في تجديد جزء من  الواجهة. ويكون ذلك من خلال تحرير نص وصفي يقدّم فيهفكرته،كما يمكنه تضمين ملف فنّي يعرض فيه تصوّره (صورة، فيديو، إلخ). وبناء على ذلك، ينتقل أفضل 10 مرشحين، من بين المشاركين، إلى المرحلة الثانية من المسابقة.

وتتمثّل المرحلة الثانية في ورشة عمل تتواصل على مدى ثلاثة أيام، يتولّى خلالها المرشحون المختارون تطوير مقترحاتهم حول الموضوع الرئيسي للمسابقة: تجديد وإعادة تزويقكامل واجهة مقرّ شركة”فيفو إنرجي تونس”. وسيتمّ تأطيرهم من قبل مهنيين، كما سيستفيدونمن دورات تكوينيّة،ومحاضراتتتناول مختلف المجالات المتعلّقة بالمسابقة.

وفي نهاية ورشة العمل المغلقة، ستختار لجنة تحكيم مؤلفة من ممثلين عن “فيفو إنرجي تونس”، وممثلين عن وزارة التعليم العالي والبخث العلمي، ومختصّين في الهندسة المعمارية والفنون الجميلة، أفضل تصوّر مقترح. وستتولّى الشركة تنفيذ المقترح المتوّج.

وأكد السيد محمد بوقريبة المدير العام ل”فيفو إنرجي تونس”على التزام المؤسسة بشراكتها المتجددة مع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، قائلا: “من خلال برنامج « Face à l’horloge » نأمل أن نتيحلطلبة الفنون الجميلة والهندسة المعمارية والتصميم والفنون والحرف، فرصة لاستخدام إبداعهم لتجميل واجهة هذا المبنى المرجع، المتواجد بساحة 14 جانفي 2011 منذ ما يناهز قرنا من الزمن.

ومن جهتها، قالت سنيا دمّق، مديرة الاتصال في “فيفو إنرجي تونس”: “يجسّم هذا البرنامج  انتقالا الى مرحلة جديدة في الشراكة بين “فيفو إنرجي تونس” ووزارة التعليم العالي والبحث العلمي”. وأضافت القول: “بعد عدة برامج تم إطلاقها بالتعاون مع مدارس المهندسين،ومعاهد التّصرّف، نسعى، اليوم، الى العمل مع مؤسسات جامعية أخرى من عالم الإبداع الفني،قصد تمكين طلبتها من تطوير مهاراتهم”.

وصرّح السيد إدريس السايح، مسؤول الاتصال والعلاقات العامة في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، قائلا:”نحن ندعو طلبة الاختصاصات المعنية بهذا البرنامج إلى المشاركة بأعداد كبيرة، في هذه المسابقة الجميلة التي تكرس وتكافئ الإبداع والموهبة والتصرّف إزاء العراقيل. وتابع قائلا:”إنّه لتحدٍّ طريفيمنح الأمل للمشاركين في إمكانية تنفيذ مقترحاتهم بخصوص واجهة مقر شركةعالمية مرموقة. ويمثّل برنامج “Face à l’horloge”بالنسبة إلى الطالب،سباقا مع الزمن، وخاصة مع حدوده الذّاتية. وتعتبر هذه المسابقةمن بين تلك التحديات التي قد تميّزمسيرة الطالب الأكاديمية، من خلال إعداده لدخول حياة مهنية ناجحة. نحن سعداء بشراكتنا في هذا البرنامج. فحظّا سعيدا للجميع، وشكرا على هذه المبادرة المواطنية الفريدة! ”

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق