أحداث

سيد الفرجاني يتمسك بكرسي في مجلس النواب من أجل الحصانة

لوبوان تي أن- رغم معارضة بعض قيادات النهضة لوجود سيد الفرجاني في قائمات المرشحين للانتخابات التشريعية، فان هذا الترشيح فرضه تمسك الفرجاني وبدعم من رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي ليكون سيد الفرجاني على راس قائمة الحركة في دائرة القيروان حماية له من اي تتبعات قضائية لاحقا بفضل الحصانة التي سيمكنه منها المجلس.

ويذكر ان سيد الفرجاني كان يشتغل في الجيش التونسي سابقا برتبة بسيطة تورط في قضية ما يعرف بالمجموعة الامنية و كان مهاجرا في بريطانيا وهو من رجال المهام الخاصة للغنوشي و من الجناح العسكري للحركة.
سماه نور الدين البحيري مستشارا له لما كان وزيرا للعدل و ارتبط به ملف تسليم البغدادي المحمودي رئيس الحكومة الليبية السابق و قيل انه كان يدخل السجن في كل الأوقات لمفاوضة البغدادي .
حسب مصادر متطابقة فان اسم المعني بالأمر يظهر إلى جانب قيادات إخوانية أخرى في إحدى القائمات الخاصة بالأشخاص الذين تحوم حولهم شبهات فساد و التي أعدتها حكومة الشاهد.

غسان الصديق

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق