شركات ومؤسسات

تكريم وجائزة دولية هامة لرجل الاعمال التونسي العياشي العجرودي

لوبوان تي آن- تكريم جديد واعتراف عالمي أخر ناله اليوم الاثنين 28 اكتوبر2019 الاستاذ محمد العياشي العجرودي رجل الاعمال المستثمر في عديد المشاريع البيشية في فرنسا والسعودية وغيرها.. التكريم الجديد للسيد العجرودي جاء في إطار المؤتمر الدولي للتنمية المستديمة في العالم الذي انتظم اليوم بمدينة دبي في دولة الامارات العربية المتحدة تحت إشراف صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم.

وقد اسندت للسيد محمد عياشي العجرودي هذه الجائزة الدولية كشخصية عالمية ساهمت بشكل كبير في الاستدامة البيئية والاهتمام بعناصر ومفاهيم البيئة على نطاق شامل مع توفير آلية لتقييم الأثر البيئي في كلّ مشاريعه وبرامجه الاستثمارية.
حضر المؤتمر و شاركت فيه شخصيات عالمية بارزة من جميع الدول بالاضافة الى رؤساء الهيئات والمنظمات الدولية المهتمّة بقضايا التنمية المستدامة والبيئة.

ويذكر ان محمد العياشي العجرودي هو رجل أعمال تونسي درس في فرنسا قبل ان ينطلق قي مجال الاعمال ليفتتح عديد الشركات في عدد هام من الدول  في كل قارات العالم بما في ذلك الولايات المتحدة الأمريكية واليابان والصين وبريطانيا والسعودية. وتركز اغلب شركات واعمال العجرودي على الحانب البيئي منها تحلية المياه ورسكلة النفايات وتحويلها إلى طاقة والطاقة البديلة ومنظومات الري الحديثة والسكك الحديدية وتصريف المياه المستعملة ومعالجة التلوثات والإشعاعات والسياحة والفندقة وغيرها….

والعياشي العجرودي مستقر بالمملكة العربية السعودية وتجمعه علاقات جد متميو مع اغلب رؤساء وملوك وامراء العالم.

والغريب تن هذا الاعتراف الدولي والعالمي بالعجرودي قوبل بالتهميش محليا حيث جوبهت نواياه الاستثمارية بالعرقلة السياسية والادارية من ذلك مشروع لانجاز محطة تحلية مياه يتم فيها تحويل النفايات إلى طاقة لتشغيل المحطة وهو مشروع انجزه في سلطنة عمان بعد ان منحته السلط العمانية الترخيص في حين ان نفس المشروع تم رفضه في تونس بحجج واهية.

واكد محمد العياشي العجوردي انه يقوم بفتح المشاريع في مختلف دول العالم، لكن اغلب مشاريعه معطلة في تونس، مثل مشروع المدينة السينمائية المعطل منذ 5 سنوات بقرارات من السلط التونسية. وكذلك المشروع السياحي البيئي بين قربص والهوارية المسمى “المرفأ الجميل” او المدينة السياحية الثقافية البيئية الرياضية، ومدينة الاعمال والمؤتمرات، وهو المشروع الاستثماري الذي خطط العجرودي لانجازه بالتعاون مع شركاء فرنسيين بمنطقة قربص-الهوارية من ولاية نابل، باستثمارات متوقعة بقرابة مليار اورو (اي ما يعادل 2500 مليون دينار تونسي) لكنه واجه التعطيل والتسويف.

غسان الصديق

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق