أحداث

حبيب الجملي يعد التونسيين ببرامج في مستوى انتظاراتهم

لوبوان تي ن:

اكد رئيس الحكومة المكلف الحبيب الجملي ان معيار تشكيل الحكومة سيكون الكفاءة والنزاهة بقطع النظر عن الانتماءات السياسية. وتابع انه سيكون منفتحا على كل القوى السياسية وسيعمل على اعداد برامج في مستوى انتظارات السياسيين بالتنسيق مع جميع الاحزاب دون تحفظ ومع المنظمات الوطنية وهيىات المجتمع المدني . يذكر وانه اليوم تم تكليف الحبيب الجملي من قبل رىيس الجمهورية بعد ان تم اختياره من قبل الحزب الفاىز .

ورئيس الحكومة الحبيب جملي  من بمعتمديه نصرالله من ولاية القيروان  وهو من مواليد 28 مارس 1959 متحصل على ديبلوم تقني سامي مختص في الزراعات الكبرى ودبلوم مهندس أشغال دولة في الفلاحة وديبلوم مرحلة ثالثة في الاقتصاد الفلاحي والتصرف في المؤسسات ذات الصبغة الفلاحية.
وتابع دورات تكوينية وتربصات مختلفة بتونس وبالخارج تعلقت بجوانب عديدة من منظومات الإنتاج الفلاحي وسياسات تنمية القطاع الفلاحي وهيكلته بعديد البلدان الأجنبية.

اشتغل بالوظيفة العمومية (ديوان الحبوب بوزارة الفلاحة) مدة14 سنة شغل خلالها عدة مهام إدارية وفنية وبحثية وشارك في أشغال عدة لجان داخلية ووطنية ومجالس ادارة شركات عمومية ذات صلة بالقطاع الفلاحي :
– ترأس خلايا البحوث التطبيقية بديوان الحبوب (1992-1995 ) وهي امتداد ” لمشروع القمح الأمريكي” مكلفة بإجراء البحوث التطبيقية والإرشاد الميداني حول اعتماد التقنيات الحديثة في انتاج الحبوب والبقول الجافة في إطار الحزمة الفنية الملائمة لمختلف جهات شمال ووسط البلاد
– ترأس مصلحة مراقبة الجودة فور انبعاثها (1998) وتولى استنباط نظام متكامل لتحليل ومراقبة جودة الحبوب المحلية والموردة وأشرف على تنفيذ مراحله الأولى وذلك بهدف وضع حد للخسائر الكبرى التي تتكبدها المجموعة الوطنية وقطاع واسع من الفلاحين .
اشتغل بالوظيفة العمومية (ديوان الحبوب بوزارة الفلاحة) مدة14 سنة شغل خلالها عدة مهام إدارية وفنية وبحثية وشارك في أشغال عدة لجان داخلية ووطنية ومجالس ادارة شركات عمومية ذات صلة بالقطاع الفلاحي   شغل السيد الحبيب جملي خطة كاتب دولة لدى وزير الفلاحة من ديسمبر 2011الى جانفي 2014و أشرف على إعداد “لوحة قيادة” لمتابعة تنفيذ مختلف المشاريع والبرامج التنموية جهويا ومركزيا ومتابعة تقدم انجاز أهم المواسم الفلاحية .

هاجر وأسماء

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق