أحداث

بلد الحزن المتواصل…

لوبوان تي ن

عبر الدكتو شهاب دغيم في تدوينة له اثر الفاجعة التي جدت اليوم والتي حصدت ارواح العديد من شبابنا عن اسفه لان الدولة لم تتحمل مسؤوليتها كما يجب إذ سبق لهذا الطريق ان كان مسرحا لحوداث سابقة وأشار أن الدولة لم تقدم حلول لمعاناة الشعب التونسي من فقر وتهميش وبنية تحتية هشة لذلك كانت الفاجعة وستليها فواجع أخرى الشباب  يلقي بنفسه في البحر طمعا في الوصول إلى الضفة المقابلة فيما الطبقة السياسية تتصارع من اجل الغنيمة وبين هذا وذاك ضاعت البلاد وفيما يلي نص التدوينة :

“… شيء يدمي القلب شباب في عمر الفرحة طلبة وناس فرحانة تخطفهم الموت في حادث سير قدر الله ان يكون اجلهم لكن هذا لا يمنع من مساءلة اصحاب الشأن السياسي … طريق عمدون اي نفس مكان الحادث شهدت حادثا وحوادث مماثلة وخطيرة دون ان تتحرك السلط مهما كانت لإعادة النظر في هذه الطريق الخطيرة والمعروفة لدى القاصي والداني…

صحيح دولة الاستقلال لم تبن  في كل مكان وركزت على الشريط الساحلي لكن انفقت اموال  في ما لا يعني السنوات الاخيرة ما يكفي لبناء على الاقل خمس مستشفيات صحية كبرى في باحة جندوبة والقصرين وسيدي بوزيد وسليانة مناطق حرمتها السياسية والجغرافيا من التنمية…. انتم جاءتم بدم المناطق الداخلية و اول شيئ فعلتوه هو مزيد تهميش هل المناطق… ميزانية بن سدرين التي ذهبت سدى  كانت كافية لإعادة تعبيد وصيانة طرقات وبناء مشافي ومصحات… وقروض وهبات مشات هباء منثورا  لم يفكر  احد  في إقامة  مشروع مارشال للدواخل يخفف من الضغط على السواحل  التي تاكلت بنيتها ولم تعد  تستوعب حتى التوانسة و “ما خليتو الداخل مهمش بارك وشباب ضايع…” ملف النقل هو ملف البنية التحتية وهو ملف الصحة وقت ناس  يلزمها العلاج  بسرعة تخسر وقت  حتى تتوجه  لتونس و لنابل كان ممكن اذا توفرت مشافي قريبة تمنع وتزيد امل الحياة … نحن لا نعترض على ارادة الله لكننا ننتقد ارادة البشر التي دمرت الدولة همشت المكتسبات ولم تفكر في البناء… طبقة سياسية بيمينها ويسارها مفلسة غرقت في المحسوبيات والعرك والمحاصصة واقتسام الغنيمة و زاد كبر هامش الحقرة والفقر و أصبحت الدواخل والسواحل مهمشة دون ان يرتقي التفكير الى مشروع وطني يحمي شباب البلاد …. الشباب هو راس المال وراس المال  يأكل فيه الحوت في البحر وقت الحرقة والمخدرات كل نهار في المعاهد والمدارس والشوارع و الاٍرهاب وقت التسفير ماتوا اكثر من خمس الاف سفروا بتواطئ السلط الحاكمة زمن التروكيا… الشباب الذي قتلهم الياس و الفقر و الحاجة هو مستقبل البلاد الذي يقتل عرق بعد عرق… نفس الشباب قتلته القوانين الفاشلة و المافيات واللعب بارواح الناس من اجل الكسب العاجل…. يزي من السياسات الفاشلة يزي من تبذير أموال الدولة.”

هاجر وأسماء

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق