أحداث

صندوق الزكاة بين الرفض والارتجال …

لوبوان تي ﺁن:

كثر اللغط منذ يومين حول مشروع آلية اجتماعية ضمن قانون المالية.. نسف في آخر المطاف نتيجة الرفض والارتجال.
المشروع في أصله ولد ميتا وانا مع حذفه بتلك الصيغة .. رغم ما له من أهمية على المستوى الاجتماعي..هناك ارتجال و ارتباك في تقديم المشروع من طرف الجهة المتقدمة به .. لماذا لم يكن هذا صندوق باسم “صندوق التعاون الاجتماعي” مثلا. اجتنابا لحساسية القوم ..ثم تكن الزكاة احدى مواده هذا المسمى من ناحية .
ومن ناحية اخرى ومن الجهة الاخرى العماء الايديولوجي لبعض القوم حرم الدولة من اهم مصلحة تساعد على التخفيف من بؤس البائسين الذين يتزايد عددهم يوما بعد يوم.. ومن غباء هؤلاء أوسذاجتهم انهم منعوا الدولة تنظيم هذه الشعيرة تحت تصرفها فتكون مضبوطة في جمعها وصرفها وابعادها عن كل شبهات الاستغلال والتوظيف.. فمنطق الساسوية دفعهم الى ترك اموال الزكاة تحت تصرف الجمعيات الخيرية.. وهذه لعبة ربما يجيدها انصار النهضة جمعياتيا اكثر من المزايدين اليوم في البرلمان.. فنفع هذه الاموال خارج اطار الدولة لن يعود بالضرورة على أنصار حزب التيار و لا حركة الشعب و لا قلب تونس ولا بقية الفسيفساء..الذين شربوا على نخب اسقاط مشروع النهضة.
حركة النهضة قد أوقعت الجميع في الفخ..
– لقد سجلت عليهم جميعا وامام الشعب المعذب بان اغلبية نوابه ضد ايجاد آلية من صميم تراثه تعينه التخفيف من معاناته…
-.كما سجلت عليهم امام اتباعها وانصارها والرأي العام غير المسيس، حساسية القوم من كل ما له صلة بالدين..
– دفعتهم أمام الرأي العام اما تزكية مشرعها أو للوقوف مع عبير موسي .. وهو ما يتحاشاه كثير من الاحزاب في اطار النفاق السياسي.
الغريب رئيس كتلة قلب تونس مثلا السيد المليكي قبل التصويت بيوم يقول في احدى البلاتوات لسنا ضد اي مصلحة للشعب تحت أي مسمى.. ويوم التصويت يرفض ان يصوت على مشروع يعترف حسب زعمه بطبقة اجتماعية من الشعب درجة ثانية!!!!!!؟ غريب..ان نسمع هذا الهراء. ..حزب قلب تونس وصل البرلمان بالعمل الجمعياتي “بالمقرونة و علب الطماطم” يوزعها بالفضايح امام عدسات الكاميرا.. هذا ألا يعتبر إهانة للتونسيين؟ لم نسمع من الكثير الذين يزايدون بكرامة التونسي، موقفا مماثلا من صندوق 26/26!! وصندوق التنمية الريفية في سنوات 70/80.. رغم استغلالها من الحزب الحاكم..
أرى ان السبب الرئيسي لاجهاض المشروع من طرف مكونات الطيف البرلماني(باستثناء عبير موسى) هو تعثر تشكيل الحكومة و مراوغة حركة النهضة لكل الأطراف اثناء المفاوضات .فاسقاط المشروع هو لمزيد من الضغط حسب رأيي على النهضة و تحذيرا لها في المستقبل..

Haut du formulaire


بقلم الناشط السياسي محمد العماري

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق