أحداث

رؤوف الخماسي ل”لوبوان “….الياس الفخفاخ يسير في طريق خاطيء

لوبوان تي آن:

في سياق التعليق على الوضع السياسي الحالي و تشكيل الحكومة الجديدة أدلى القيادي في حركة نداء تونس رؤوف الخماسي بالتصريح التالي ل”لوبوان ” :

“لم نكن يوما من الذين يسارعون باتخاذ المواقف أو الذين يخشون إبداء الموقف حين يقتضي الأمر ذلك. و لذلك اخترنا أن لا نعلق بسرعة على إختيار إلياس الفخفاخ لتولي مهمة تشكيل الحكومة خاصة و أننا لا نملك موقفا شخصيا من رجل لا نناصره و لا نعاديه أيضأ و لا نعرف له مسيرة سياسية طويلة تسمح لنا بتقييم أولي موضوعي فهو من الوافدين على العمل السياسي بعد 14جانفي 2011 و لا يملك إلا حضورا لم يكن متميزا في حكومة الترويكا و ترشحا هو في كل الحالات غير ناجح بالمرة في الإنتخابات الرئاسية الأخيرة و موقعا قياديا في حزب أصبح في حالة فقدان وزن لافتة من الناحية الشعبية و السياسية. و لكن ما يبديه إلياس الفخفاخ من تمسك بإقصاء مسبق لحزب احتل المرتبة الثانية في الإنتخابات التشريعية و من إنكار لدور الأحزاب السياسية يفرض أن نلفت انتباهه و أن ندق ناقوس الخطر. فوراء الإقصاء المسبق لحزب قلب تونس إعادة إحياء لمنطق الإقصاء الذي كاد يأخذ البلاد إلى أتون العنف المدمر و الذي تأكد فشله لأن الجميع معني ببناء تونس و لأننا نشتم في محاولة إقصاء قلب تونس استهدافا جديدا للانتماء الدستوري الذي يمثل مكونا من مكونات هذا الحزب. و يخفي منطق الإقصاء أيضا التفافا على إلارادة الشعبية من خلال تهميش دور الأحزاب السياسية و الإنتخابات التشريعية. رئيس الجمهورية مهد لهذا الالتفاف من خلال إختيار إلياس الفخفاخ الذي لا يملك دعما حزبيا كبيرا و لكن لا يمكن الصمت عن مواصلة هذا الالتفاف من خلال السكوت عن رفض إلياس الفخفاخ الاقتناع أن حكومته مسؤولة أمام مجلس نواب الشعب لا أمام الرئيس….مواصلة إلياس الفخفاخ السير في هذا الطريق يجعله اداة نسف لما اتت به الثورة من إقرار بأهمية الانتخابات و من إحترام إلارادة الشعبية كما تتجلى في نتائج الإنتخابات.
شهاب

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق