أحداث

بعد الفخفاخ والشواشي هل يصبح شعار الحكومة تضارب المصالح ليس فسادا؟

لوبوان تي آن:

تحت عنوان تضارب المصالح ليس فسادا وقد يكون مدخلا للفساد تدخل اليوم الناطق الرسمي باسم حزب التيار الديمقراطي ليبيض غازي الشواشي الذي اتضح انه يملك شركة وهي الان تنشط في عز الركود الاقتصادي وفي عز افلاس اعتى الشركات قائلا انه صرح بها لهيئة مقاومة الفساد وبانها لا تتعامل مع الدولة ولا تدخل معها في صفقات عمومية ليورط دون قصد الفخفاخ صاحب صفقة 43مليار من المال العام.
ولان ما يقوله ضحك على الذقون وفتاوى مضحكة فالمنافع والمصالح يمكن ان تتحقق بمجرد ان تكون الشركة لمسؤول في الحكومة لانه في كل الحالات معني بارباحها ولو تظاهر صوريا وعلى الورق انه غير معني.
مع العلم وان شركة الشواشي والتي يساوي عدد اسهم احد مؤسسيها 1320سهما وحسب بعض المصادر المطلعة فانه من الاكيد ان للمؤسسات العمومية دور مركزي في ذلك Word maritime agency الوكالة البحرية العالمية معنية بالنقل البحري وكذلك الترانزيت والشحن والترصيف طبقا للفصل الثاني من عقدها التاسيسي وبالتالي تتعامل مع الدولة والمؤسسات العمومية٠
يذكر وانه امام تهاوي شعار الحرب على الفساد هناك شبه اجماع ان حكومة الصفر تسامح مع الفساد تحولت الى حكومة لشركة خفية الاسم اعضاؤها رجال اعمال برتبة وزراء وشعارها “تضارب المصالح ” ليس فسادا.
مع العلم انه ردا على اتهامه بشبهات تضارب المصالح، أكــد اليوم الجمعة وزير املاك الدولة والشؤون العقارية غازي الشواشي خلال فعاليات الملتقى السنوي للمديرين الجهويين لأملاك الدولة و الشؤون العقارية، أن لديه أسهما في شركة عائلية منذ 2004.
وشدد الشواشي على أنه قد صرح بمكاسبه كاملة و احترم الفصل 18 ،حيث تمت إحالة التصرف في هذه الأسهم إلى شخص آخر لتجنب مسألة تضارب المصالح و بالتالي فأن وضعيته القانونية سليمة.

هاجر وأسماء

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق