غير مصنف

تخفيضات في اسعار النزل بين 40 و50 بالمائة

فاد ظافر لطيف كاتب عام الجامعة التونسية لوكالات الأسفار والسياحة امس 2 جويلية 2020 خلال ورشة حوارية حول القطاع السياحي نظمها كل من برنامج الأمم المتحدة للإنماء والبنك العالمي ، أنه يجب تغيير المنوال الإقتصادي الذي لم يعد صالحا اليوم نضرا لأن السياحة قد تغيرت كما أن أزمة الكورونا ستساهم في تغيير المنوال العالمي للسياحة والذي سيرتكز أساسا على متعهدي الرحلات.

هذا وبين أنه من الضروري تغيير مفهوم المناطق السياحية مضيفا أن بلادنا كلها مناطق سياحية من شمالها إلى جنوبها ومن شرقها إلى غربها.

كما دعا لطيف إلى خلق هياكل جديدة أو تغيير القوانين الأساسية للهياكل الموجودة حتى تتماشى مع تثمين أي موقع سياحي وأي منتوج سياحي.

وأضاف أنه يجب الدمج بين وزارة الثقافة ووزارة السياحة بهدف تثمين كل ماهو تراث مادي ولا مادي على غرار الأكلات والتظاهرات والعادات والصناعات التقليدية وغيرها.
هذا وأشار ظافر لطيف أنه يجب تغيير النظرة للقطاع السياحي من وجهة سياحة شاطئية إلى وجهة تقدم بلادنا بكل ثرواتها وخصوصياتها وعاداتها.

كما أوضح أن آليات الدعم التي قدمتها الدولة للمؤسسات السياحية المتضررة من أزمة الكورونا لم يتفعل منها شيئ على غرار القروض وحل الإشكاليات مع شركات الإيجار المالي.

واعتبر لطيف أن السياحة الداخلية ستساهم في الحد من الأزمة مشيرا أنها أصبحت تمثل حوالي 20% من عدد الليالي المقضاة. ودعا الى ضرورة حسن اختيار التوقيت المناسب للقيام بالحجوزات مشيرا أن هناك تخفيضات في الأسعار تصل إلى حوالي 40 و 50%.

وأشار أن حوالي 100 وكالة أسفار لم يتحصل عملتها على مبلغ المائتي دينار الذي رصدته الدولة.
هذا وبين ظافر لطيف أن السياحة الداخلية ستكون أكثر حضورا خلال هذا الموسم مضيفا أنه يجب تمتيع التونسيين بعطل استثنائية خلال هذه الصائفة لأن أغلبيتهم قد استوفوا الرصيد الخاص بعطلهم السنوية خلال فترة الحجر الصحي العام.
كما اقترح تمكينهم من قروض موجهة للترفيه .

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق