شركات ومؤسسات

مدرسة هولبرتون تبدأ عملية انتداب فوج جانفي 2021!

أقيم اليوم المفتوح لمدرسة هولبرتون بتونس على الإنترنت في 27 أكتوبر لإعداد انطلاق دورة جانفي 2021 المقبل للفوج الرابع عشر. وقد شارك مهدي تقية، الرئيس المدير العام لشرك Wevioo ، كضيف شرف في هذا الحدث ، وقد قدّم للمشاركين أبرزملامح مسيرته الملهمة وعوامل نجاح شركته.

وقال: “فخرنا وتحدّينا في Wevioo هو أن نكون تونسيّين وفي نفس الوقت أن نكون دوليّين من خلال مهنتنا وطموحنا”. وقال تقية إنّ الشيء المؤّكد هو أنّه يجب على باعث المشروع أن تكون لديه الإرادة والطموح والرغبة في المبادرة. ثم عليه أن يكون مستعدّا لتقديم التّضحيات وأن يتحلّى بالصّبر … البدايات ليست سهلة بتاتا. يتعيّن أن نعمل بجد ، ونثابر ، ونتشبّث … علاوة على ذلك ، وفقًا للرئيس المدير العام لشركة Wevioo ، فإنّه يجب ألاّ نبعث المشاريع بغاية كسب المال ، بل يجب أن يكون ذلك لأنّ الموضوع يهمّنا. “كل شيء هو مسألة قناعة … يجب أن نؤمن به … لا مجال للعمل التقريبي أو” شبه الجيّد “، لأنّه  لا يمكن أن ننجح إلاّعندما نواصل الطريق إلى غاية بلوغ الهدف”.

كما كان هذا الحدث فرصة لإعطاء الكلمة أيضًا لثلاثة طالبات من المدرسة عبّرن عن تجاربهنّ في هولبرتون. قادمات من عوالم مختلفة، مع خلفيات متنوعة وطموحات فريدة، أعربت الطالبات عن حماسهن عند اكتشاف طريقة التدريس في هولبرتون. “نحن جميعًا طلبة ومدرّسون في نفس الوقت ، ويسمح لنا الجوّ السائد في مدرسة هولبيرتون بالتعلّم في جوّ جيد وممتع، مع اكتساب تكوين ممتاز يعدّنا للحياة العملية”.

وأكّدت نائلة بن زينه ، المؤسّسة بالشراكة لمدرسة هولبرتون بتونس، على الطبيعة الشاملة للمدرسة التي تفتح المجال “لتعلّم كيف نتعلّم” والتي تقوم على “التعلّم الجماعي” ، حيث يتم العمل التعاوني بين الطلبة بإعدادهم بشكل مثالي للحياة المهنيّة وعالم الأعمال. وتشمل الأساسيّات في هولبرتون، بالإضافة إلى المهارات المعلوماتيّة والعمل الجماعي ، التعلّم من خلال المشاريع واكتساب المهارات الشخصية ، ومهارات التعامل مع الآخرين ومعرفة كيفيّة التواصل في جميع السّياقات المهنية. وقد ختمت إحدى الطالبات  بقولها “نحن نتعلم بشكل أفضل من خلال العمل التطبيقي. فيصبح كل طالب مرشدًا، ويصبح بالتالي جاهزًا تمامًا للاندماج في البيئة المهنية “.

من جانبه ، سلّط أمين بن عمر ، مدير مدرسة هولبرتون بتونس ، الضوء على خصوصيّة سهولة المنال التي تتميز بها المدرسة. وأكّد أنّها تتمتّع بمنصّة قويّة لتعليم أساسيّات الإعلاميّة في مرحلة أولى ، تليها لغات الكمبيوتر ، لتؤدّي نهاية التدريب إلى الاختصاص في برمجية WEB، في AR / VR (الواقع المعزز، الواقع الافتراضي) أو في التعلم الآلي / الذكاء الاصطناعي .

“البرنامج مليء بالتحديات ويهدف إلى الامتياز لدى المهندسين المتخرّجين”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق