أحداث

كاسبرسكي والتحالف ضد برمجيات الملاحقة.. عام من الكفاح للحصول على الحق في الخصوصية على الإنترنت

بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة.. تُعلن “كاسبرسكي” عن تطوير أداة “TinyCheckللكشف عن برمجيات الملاحقة وذلك بعد سنة واحدة فقط من تأسيس “التحالف ضد برمجيات الملاحقة”

قامت شركة “كاسبرسكي” الرائدة عالميا في مكافحة الفيروسات، بإطلاق أداة رقمية مهمتها الكشف عن برمجيات التجسس والملاحقة التي يتم تثبيتها على هواتف الأشخاص، والتي تدخل في خانة العنف المنزلي.

إطلاق الأداة جاء سنة واحدة بعد تأسيس “التحالف ضد برمجيات الملاحقة” بتاريخ 9 نونبر 2019، استجابة للتهديد المتزايد، والتصدي لعمليات سوء استخدام التكنولوجيا، من خلال تضافر جهود المنظمات المعنية لمكافحة العنف المنزلي، ومجتمع تكنولوجيا المعلومات.

وخلال سنة واحد، نجح التحالف في زيادة عدد شركائها، وانتقل من 10 شركاء مؤسسين، من بينهم “كاسبرسكي، إلى مجموعة عمل دولية رئيسية، حيث انضم مؤخراً إلى التحالف الدولي كل من “سيترو” للبرمجيات، و”ECHAP”، والمعهد الألماني للتكنولوجيا والصحافة، وشركة “تريسد”، و”ويستنت”، ليستقر عدد الأعضاء في 26 عضوا.

ضمان تكنولوجيا آمنة للجميع بدون استثناء

ويدق التحالف ناقوس الحذر من الاستخدام المتنامي لبرمجيات الملاحقة التي من المتوقع أن تستمر. وتشير الإحصائيات المتوفرة ما 2018 و2019، أن شركة “كاسبرسكي” سجلت زيادة بنسبة 67% في استخدام أجهزة المستخدمين المحمولة. وخلال الأشهر العشرة الأولى من سنة 2020 (من يناير إلى أكتوبر)، تم تثبيت أزيد من 48.500 برمجية ملاحقة، وهو الرقم المرجح للارتفاع ليصل إلى 52 ألف تثبيت بحلول نهاية السنة الجارية، فعلى الرغم من أن الإجراءات المرتبطة بمنع التنقل وفرض الحجر الصحي في عدد من البلدان عبر العالم بسبب تفشي الجائحة، إلا أن عدد برمجيات التجسس لم تنخفض.

ويُلاحظ خبراء “كاسبرسكي” بشكل يومي حوادث جديدة في مختلف بقاع العالم بسبب برمجيات الملاحقة، مؤكدين أنه على الرغم من خطر التكنولوجيا، لا ينبغي للضحايا أن يتعرضن للتمييز، أو يكن غير قادرات على مواصلة استخدام التكنولوجيا، رغم الإحساس بالخوف الدائم.

وفي هذا الصدد، قالت راشيل جبسون، كبيرة المتخصصين في أمن التكنولوجيا في الشبكة الوطنية لإنهاء العنف المنزلي: “يتعين علينا ضمان استفادة ضحايا الملاحقة  من الإنترنت والهواتف والأجهزة الآمنة حتى يتمكن من الوصول إلى المعلومات اللازمة، والبحث عن المساعدة، والأهم من ذلك، أن يكن قادرات على اتخاذ أفضل القرارات”.

وبهدف المساعدة في الحماية من الملاحقة، قام فيليكس أيميه، باحث أمن في فريق البحث والتحليل العالمي (GReAT) التابع لـ “كاسبرسكي”، بتطوير أداة “TinyCheck” الرقمية، القادرة على اكتشاف برمجيات الملاحقة المثبتة على الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية، دون أن يعلم الجناة أن عملية التحقق جارية.

وأوضح فيليكس في حديثه :”بادرتني الفكرة أثناء اجتماع مع منظمة فرنسية معنية بحقوق المرأة، في الوقت الذي كنت أناقش قضية برمجيات الملاحقة. تمثلت رغبة المنظمة في مساعدة الأفراد الذين يشتبهون في أن برامج للملاحقة على أجهزتهم، من دون الحاجة إلى تثبيت تطبيقات إضافية أو إجراء تحليل شامل”.

أداة “Tinycheck” مفتوحة المصدر، وسهلة الاستخدام لاعتمادها على منصة ” Raspberry Pi” المتاحة على نطاق واسع للعموم. باستخدام اتصال “ويفي” عادي، تقوم الأداة بفحص حركة مرور البيانات على الجهاز المحمول وتعمل على تحديد التفاعلات مع مصادر خبيثة معروفة، مثل الخوادم المرتبطة ببرامج التجسس. ويتلخص هدف “Tinycheck” في مساعدة المنظمات غير الساعية إلى تحقيق الربح، مثل مقدمي الخدمات، في دعم ضحايا العنف المنزلي لحماية هؤلاء الأفراد وخصوصيتهم.

يمكنكم الإطلاع على الإصدار الأول من الأداء عبر الرابط أسفله:

https://github.com/KasperskyLab/tinycheck

مكافحة برمجيات الملاحقة

وفي تعليقه على الموضوع، قال أرنو ديكوكس، رئيس الشؤون العامة لدى “كاسبرسكي” فرنسا :”تُمثل الذكرى السنوية الأولى للتحالف ضد برمجيات الملاحقة فرصة للتأمل في ما تعلمناه على مدى أيام السنة الماضية. نحن على دراية في الوقت الحالي على أن الملاحقة لا تشكل مشكلة فنية فحسب. القضية هنا ليست مركزة على جانب الإلكتروني، بل حول منتوج يتم تسويقه بشكل قانوني، والافتقار إلى التنظيمات اللازمة لوضع لحد لطريقة استخدامه السيئة، خصوصا على حقيقة مفادها أن العنف ضد المرأة وكل أشكال إساءة المعاملة على شبكة الإنترنت أضحت أمرا طبيعيا. نعمل حاليا على تزويد الجمعيات بالتقنيات اللازمة، ومع ذلك يظل الأمر غير كافيا، ويجب استكمال هذه الوحدة من خلال التركيز على العواقب النفسية التي قد تخلفها مثل هذه الممارسات على النساء اللاتي عانين من هذه الانتهاكات” .

وحرص أعضاء التحالف على تنظيم فعاليات عامة وتبادل المعرفة مع الخبراء، وفق ما يتماشى مع التزامها بزيادة الوعي العام وتثقيف المنظمات التي تدافع عن حقوق ضحايا الملاحقات.

وعلى سبيل المثال، في الشهر الماضي، أتيحت لشركة “كاسبرسكي” وأعضاء آخرون في التحالف فرصة المشاركة مع مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة والأمم المتحدة، في حدث عبر الإنترنت حول قضية الملاحقة. وعلى نحو مماثل، في الثاني من نونبر الجاري، نظمت “كاسبركي” مؤتمراً عبر الإنترنت في إطار منتدى حوكمة الإنترنت التابع للأمم المتحدة، تمكن خلاله العديد من أعضاء التحالف ضد برمجيات الملاحقة، وكذلك ممثل عن مركز جرائم الإنترنت الأوروبي التابع للشركة الأوروبية  من معالجة موضوع الملاحقة ومناقشة كيفية العمل معاً لمكافحة هذا التهديد المتزايد.

برنامج عمل الأمم المتحدة في إطار 16 يوما من النشاط

خطط أعضاء التحالف ضد برمجيات الملاحقة كجزء من عملهم، لدعم 16 يوماً من النشاط لحملة الأمم المتحدة، التي انطلقت 25 نونبر وستستمر إلى غاية 10 دجنبر المقبل.

 ومن بين الأنشطة، إطلاق الشبكة الأوروبية للتعامل مع مرتكبي العنف المنزلي حملة ضد العنف الرقمي تحت اسم “2020 ResponsibleTogether”، الهادفة إلى رفع الوعي بين الجماهير الأوروبية حول العنف الرقمي ضد النساء والفتيا، و تفخر “كاسبرسكي” بدعم هذه الحملة.

وخلال اليوم الأخير من النشاط الذي سيدوم 16 يوما، ستنظم “كاسبرسكي” فرنسا بتاريخ 10 دجنبر، حدثًا وطنيا على الإنترنت لزيادة الوعي ببرمجيات الملاحقة بين المواطنين الفرنسيين. وسيخصص الحدث لطريقة حماية الأفراد لأنفسهم من الملاحقات، بمشاركة أحد المؤثرات، ومركز HubertineAuscert، وهو منظمة فرنسية غير ربحية عضو في تحالف ضد برمجيات الملاحقة.

وفي تعليقها على الموضوع، قالت ماري بيير بادري، مديرة مركز ” HubertineAuscert” :”نحن جد فخورين بأن نكون جزءاً من التحالف الدولي لمكافحة برامج التجسس، وأن نلمس النتائج التي تحققت بعد عام من الوجود. اليوم بات الموضوع أكثر وضوحا، وسوف تعمل التبادلات داخل التحالف بين الشركاء من القطاع الخاص وأعضاء المجتمع المدني على تحسين حماية النساء ضحايا العنف المنزلي. وسوف نحضر المؤتمر في 10 دجنبر المقبل».

للحصول على معلومات حول الأنشطة الأخرى للبرنامج، زوروا الموقع الرسمي للتحالف ضد برمجيات الملاحقة.

ويُمكن للمستخدمين الذين يشكون في وجود برمجيات الملاحقة على أجهزته، توصي “كاسبرسكي” تتبع الخطوات الآتية:

  • في حالة ما إذا كُنت قلقا أو عثرت على برمجيات الملاحقة على جهازك، عليك التواصل مع منظمات الدعم المحلية أو الشرطة للحصول على مساعدة مهنية، ويمكنك العثور بموقع “التحالف ضد برمجيات الملاحقة” على قائمة خاصة بمنظمات الدعم التي تحتاجها.
  • زيارة موقع “التحالف ضد برمجيات الملاحقة”، ومشاهدة الفيديو التوضيحي المتوفر بستة لغات هي الانجليزية والفرنسية والألمانية والإيطالية والبرتغالية والإسبانية، بغية الحصول على معلومات مفيدة لفهم علامات التحذير الخاصة برمجيات الملاحقة، وكشفها بشكل أفضل. الفيديو التوضيحي يسرد بالتفصيل المؤشرات الشائعة للتحقق من أن الفرد هو ضحية للملاحقة، والخطوات التي يجب أن يتخذها.
  • الاعتماد على حماية أمنية موثوق بها وذات فعالية، مثل Kaspersky Internet Security، للتحقق من عدم وجود أي برمجيات للمضايقة على جهازك.
الوسوم

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock