الخميس , يونيو 24 2021
الرئيسية / أحداث / هذه السيناريوهات الممكنة لو انهار نظام الاسد …

هذه السيناريوهات الممكنة لو انهار نظام الاسد …

لوبوان تي ﺁن꞉

مع قرب نهاية الحرب في سوريا بانتصار نظام الأـسد على مستوى جبهات القتال وبتحقيقه انتصارات دبلوماسية مهمة أيضا في مستوى فك الحصار الدولي على سوريا وتغيير المواقف الرسمية من كل اللاعبين والفاعلين السياسيين في المنطقة حيث من المنتظر أن تتحول دمشق إلى قبلة الجميع في قادم الأيام، لنتساءل أولا ماذا لو انهار نظام الأسد وسيطرت تلك المجموعات غير المتجانسة والمتنازعة فيما بينها على مختلف المدن السورية ؟ ماذا سيحصل إذا من النواحي الجغراسياسية الإستراتيجية والاقتصادية ؟ كيف سيكون مصير المنطقة لو حصلت هذه الكارثة ؟

*أولا من الناحية السياسية ستعيش سوريا عدة قرون من الظلومات والصراعات السياسية والعرقية والأثينية والطائفية والدينية المجهولة العواقب وذلك عائد خصوصا لعدم اتفاق هذه المجموعات فيما بينها حتى على مستوى الأدنى السياسي ناهيك باختلاف وجهات نظرها وطرقها للحكم وممارسة السلطة وسياسة البلد ففي هذه المجموعات هناك مجموعات تكفيرية على غرار داعش ونورالدين الزنكي ولواء اليرموك وكتيبة الفرقان وغيرها في مقابل وجود مجموعات أخرى تختلف عن الأولى على غرار جيش الفتح والجيش الحر وغيرها وهو ما يطرح مستقبل سياسي غامض ومظلم ستكون له انعكاساته الوخيمة والسلبية على سوريا وعلى الدول المجاورة لها وعلى الإقليم وعلى العالم بصفة عامة ناهيك في ظل غياب البرامج والرؤى والاستراتيجيات والخطط عن كل هذه المجموعات في صورة إسقاطها لنظام الأسد ووصولها للحكم كبديل لنظام قد نختلف معه في عديد المسائل والإشكالات التي يقرها ويعترف بها حتى النظام في حد ذاته.

* ثانيا من الناحية الجغراستراتيجية ستقسم سوريا إلى شظايا وأقاليم وكونتونات جغرافية متقاتلة وأحلاف متنازعة فيما بينها حتى تبيد بعضها البعض وهذا بطبيعة الحال سينعكس على دول الجوار التي هي بطبيعتها على صفيح ساخن خاصة الأردن ولبنان والعراق – فالاردن التي تقع جنوب تدمر والبوكمال والسويداء والتي كانت تقع تحت سيطرة داعش والنصرة والجيش الحر وتقاتل هذه المجموعات فيما بينها سيجعلها تسحب السيناريو السوري إلى عمق الأراضي الأردنية مع العلم أن الأردن يحتوي على أكبر مخيمات للاجئين السوريين والفلسطينيين والعراقيين في المنطقة خاصة وان هذه المخيمات قد تشكل منبعا خصبا للتكفيريين للتخفي والاستقطاب وإحداث البلبلة عبر اعتماد الحالة التي عليها ساكني المخيمات والمخيمات في حد ذاتها كنقاط ارتكاز وانطلاق لضرب كامل التراب الأردني مما يتسبب في حروب داخل المخيمات الأردنية شبيهة بالتي شهدها الأردن خلال أحداث أيلول الأسود 1970 بين الفلسطينيين والجيش الأردني آنذاك لكن هذه المرة سيتقاتل الأردنيون مع مجموعات تكفيرية وإرهابيين وسيجدون أنفسهم في مواجهة التفجيرات والذئاب المنفردة. – هذا السيناريو ينسحب أيضا على الحدود اللبنانية من ناحية القصير والزبداني فلبنان ليس بعيدا عن الصراعات الطائفية ( شيعة – سنة أو الدينية مسلمين – مسيحيين ( دروز ومارونيين وأقباط ) خاصة مع وصول العماد ميشال عون للسلطة منذ أكثر من سنة وموقفه المساند لنظام الأسد وإجهاض حلم الحريري جواد آل سعود والأتراك في الرئاسة وحالة التوافق الهش نسبيا التي تسود الوضع السياسي اللبناني كل هذه الأوضاع قد تعيد لبنان إلى سنوات الحرب الأهلية والاقتتال الداخلي إي قبل اتفاق الطائف 1990 . – كما أن التقاتل والاحتراب الداخلي السوري في صورة سقوط نظام بشار من ناحية الحدود العراقية السورية سيساهم في إطالة الصراع في العراق بل أن تكفيريو هذا القطر سيجدون الفرصة سانحة للانسحاب التكتيكي إلى العمق السوري خاصة بعد الضربات القوية التي وجهتها لهم القوات العراقية المدعومة بجيش القبائل وقوات الحشد الشعبي مما يساهم في تعميم وتعويم الإرهاب والعنف والفوضى مع إمكانية توحيد جبهات القتال بين المجموعات الإرهابية الموجودة في العراق والأخرى الموجودة في سوريا وكل هذا من شانه أن يغرق المنطقة في الفوضى التي تخدم فقط مصلحة الصهاينة-.

من الناحية الشمالية ستكون تركيا المستفيد الأكبر في المنطقة فهي ستتمكن من بسط نفوذها المباشر داخل العمق السوري واحتلال عدة مدن حدودية تركية على غرار ادلب وحماة ودرعا وحلب والباب وكامل منطقة شرق الفرات وكامل المناطق الحدودية الكردية التي تأرق تركيا كثيرا وتخشى التنسيق المباشر بين أكراد تركيا وأكراد سوريا وأكراد العراق وهو ما تستعمله تركيا ذريعة للتوغل في الأراضي السورية بتعلة استباق الأكراد وعزل حزب العمال الكردستاني وصقور حرية كردستان لكن ما حدث منذ أسبوع تقريبا من سماح قوات سوريا الديمقراطية ( قسد ) للجيش العربي السوري بعبور شرق الفرات والتمركز في منبج وعين العرب والجبل الأبيض وغيرها قد قطع الطريق أمام الغزاة الأتراك للتوغل في الأراضي السورية بتعلة حماية الأكراد أو مطاردتهم مثلما وقع مع مسعود البرزاني في إقليم كردستان العراق. – من ناحية الكيان الصهيوني فإنه في حالة سقوط بشار سيكون مستفيدا من حالات التطاحن بين هذه المجموعات المتنافرة ويساهم في تغذية الصراعات بينها مما يسمح له بالتوغل المباشر ومزيد قضم الأراضي السورية وغيرها من الأراضي الأخرى بعض الإجهاز طبعا على النظام السوري أخر قلاع الممانعة في الشرق وتحقيق حلم دولة الكيان من النهر إلى البحر وإجهاض أي حلم لاسترداد الأراضي العربية المحتلة . – أما المسألة الكردية ففي حالة سقوط بشار فإن أكراد سوريا والعراق وبالتنسيق مع أكراد تركيا قد ينجحون في تأسيس كيان كردي بغيض في المنطقة لن يقل خطورة عن الكيان الصهيوني . هذه الوضعية الجغرافية المتردية ستمكن أعداء الأمة التاريخيين أي الصهاينة والأتراك من بسط نفوذهم وابتلاع المنطقة برمتها خاصة في ظل حالة التوافق السياسي الكبير الذي يعيشانه.

-ثالثا  من الناحية الاقتصادية فان تركيا التي كانت قبل التدخل الروسي الحاسم هي المستفيد الأكبر من الغاز والنفط والماء والحبوب في سوريا إضافة إلى تفكيكها عديد المصانع في حلب وبيعها للسلاح للمجموعات الإرهابية المرتبطة بها ستكون المستفيد الأكبر من هذا الوضع حيث ستصبح اكبر مصدر للطاقة في المنطقة وأكبر متحكم في أسعارها وخاصة النفط والغاز التي كان سيساهم سقوط مدينة طرطوس في أيدي هذه المجموعات في مرور الغاز القطري إلى أوروبا وبالتالي ضرب الاقتصاد الجزائري بالكامل وليس الجزائري فحسب بل الاقتصاد الروسي والإيراني الفنزويلي والبوليفي وبالتالي اقتصاديات كل الدول المناوئة لأمريكا. آليا ضرب الاقتصاد الجزائري يعني سهولة وصول الإرهاب إلى الشقيقة الجزائر ثم تونس وكامل منطقة المغرب العربي والمشرق بصفة عامة أي المنطقة برمتها وإعادة رسم خريطتها الجغراسياسية من جديد بما يخدم أعداء الأمة بعد أن انتهت مدة صلاحية خرائط سايس بوك التي رسمها أعداء الأمة منذ قرن ولم تعد هاته الخرائط ترضي القوى الكولونيالية. إذن فان وجود سوريا موحدة ومحكومة من نظام قوي يضمن وحدتها هو الأساس لاستقرار كامل المنطقة وأمام كل هذه النتائج الوخيمة التي تنتظر المنطقة مازال البعض يتحدث عن حقوق الإنسان والحيوان والحشرات والأقليات . ختاما أنا مع نظام بشار الأسد ليس حبا في الأسد في ذاته إلى حين وجود بديل وطني ديمقراطي علماني يضمن وحدة سوريا واستقلال قرارها الوطني.

الباحث  والناشط السياسي محمد ذويب

عن asmahajer

شاهد أيضاً

قابس : تجار قابس يحتجون ويقررون مواصلة العمل إلى ليلة العيد

نفذ الليلة الماضية عدد كبير من التجاروأصحاب المقاهي بمدينة قابس وقفة احتجاجية أمام مقر الولاية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *