الجمعة , يونيو 18 2021
الرئيسية / أحداث / في رسالة وجهها نجيب الشابي إلى الشاهد ” البلاد تجنح إلى الغرق فمدوا لها يد العون …

في رسالة وجهها نجيب الشابي إلى الشاهد ” البلاد تجنح إلى الغرق فمدوا لها يد العون …

لوبوان تيﺁن꞉

توجه الأستاذ نجيب الشابي برسالة اليوم إلى رئيس الحكومة عبر حسابه بالفايس بوك تطرق ضمنها إلى الأزمة بين نقابة التعليم الثانوي وزارة التربية والتي يدفع ثمنها التلاميذ الذي تحولوا إلى رهائن في هذا الصراع الذي لاناقة ولاجمل لهم فيه  مما جعل تونس التي كانت تحتل مراتب هامة عالميا في التعليم تتدحرج مكانتها بسبب غياب رؤية واضحة لإصلاح هذا القطاع غير انه استدرك وأشار إلى أنه من حق الاساتذة المطالبة بالزيادة في اجورهم وهذا طبيعي بسبب التضخم وغلاء المعيشة مضيفا أن من مسؤولية الدولة إيجاد حلول لهذه الأزمة وليس من مشمولات الاساتذة أن يتحملوا الوضع الاقتصادي الصعب وكذلك تعهدات الدولة مع صندوق النقد الدولي ولا يمكن كذلك أن نطلب منهم تضحيات ولوحتى وقتية. ودعا رئيس الحكومة إلى التدخل العاجل في هذه الأزمة وتحمل مسؤوليته و وعدم ترك وزير التربية بمفرده يتخبط في هذا النزاع  وجعله كبش فداء وفيما يلي حرفيا نص الرسالة ꞉

رسالة مفتوحة إلى يوسف الشاهد
سيدي رئيس الحكومة

لقد بلغت أزمة التعليم الثانوي ذروتها، وتجد أجيالنا الصاعدة نفسها رهينة بريئة لأزمة مستفحلة. ويحدث هذا في وقت تحتل فيه تونس موقع الذيل بين الأمم في ميدان التربية والمعارف، وهي تعاني المشقة دون أن ترى نهاية للنفق، بسبب غياب الإرادة وافتقاد الرؤية في ميدان مصيري كميدان التربية والتكوين.
سيدي رئيس الحكومة،
يحق للمربين أن يتقدموا بمطالب اجتماعية في وقت ينهش فيه التضخم الذي يغذيه تدهور العملة الوطنية قدرتهم الشرائية. ويتعاقب الوزراء على رأس قطاع التعليم دون أن يقدر أحد منهم على تقديم حل للأزمة. وكيف لا وقرار الزيادة في الأجور خارج عن نطاقهم ويتعلق بصلاحيات الحكومة. ولا يمكن مواجهة المربين في هذا المجال بتدهور الحالة المالية للبلاد وهم أبرياء منها ولا بالتزامات إحادية الجانب إزاء صندوق النقد الدولي، اتخذت دون إعلامهم أو استشارتهم. كل ما يمكن أن نطلب منهم في مثل هذه الظروف هو إبداء الجهد وتقديم تضحيات لا يمكن أن تكون سوى ظرفية فالخروج من الأزمة كما تعلمون يتوقف أولا وقبل كل شيء على استعادة الاستثمار والنمو، الكفيلين وحدهما بخلق الثروة وإحاث مواطن الشغل.
سيدي رئيس الحكومة،
إن خطورة الوضع، واستعجاله يقتضيان منكم تحمل مسؤولياتكم، فلا يمكن لحكومتكم أن تواصل التظاهر بالحياد إزاء أزمة توقض مضاجع الملايين أو أن تجعل من وزير التربية كبش فداء في صراع يتجاوزه. إني أناشدكم بأن تفتحوا دون توان مفاوضات مباشرة مع الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل قصد التوصل إلى تسوية مشرفة تنقذ العام الدراسي من الضياع وتعيد الطمأنينة والسكينة إلى النفوس. فالبلاد لم تعد تقبل أن تكون ضحية بريئة لصراعات الأجنحة داخل حكومتكم ولا هي تقبل ارتهان سياديتها الوطنية في ميادين حساسة كميدان الحفاظ على السلم الاجتماعية.
إن التونسيين بوسعهم الارتقاء إلى مستوى التحديات التي تواجههم وتقديم التضحيات التي تقتضيها، لو تكرم حكامهم بإعلامهم وتشريكهم في القرارات المصيرية التي تهم مستقبلهم.
إن البلاد تجنح إلى الغرق، إنها بحاجة إلى الطمأنينة والسكينة فأمدوا لها يد العون، رجاءًا.

هاجر وأسماء

عن asmahajer

شاهد أيضاً

قابس : تجار قابس يحتجون ويقررون مواصلة العمل إلى ليلة العيد

نفذ الليلة الماضية عدد كبير من التجاروأصحاب المقاهي بمدينة قابس وقفة احتجاجية أمام مقر الولاية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *