الرئيسية / أحداث / بعد تصريح وزير البيئة بالبرلمان هل نحتاج إلى ميثاق اخلاقي بين الفاعلين السياسيين؟

بعد تصريح وزير البيئة بالبرلمان هل نحتاج إلى ميثاق اخلاقي بين الفاعلين السياسيين؟

لوبوان تي ﺁن꞉

هل نحتاج فعلا إلى ميثاق اخلاقي بعد الاسفاف وتبادل الشتائم الذي اصبحنا نشهده بشكل دائم تحت قبة مجلس نواب الشعب وفي البلاتوهات التلفزية تراشق بالتهم شتائم بين السياسيين آخرها ما صرح به وزير البيئة بمجلس نواب الشعب والذي أثار موجة من الانتقادات لأنه من غير المنطقي أن يصدر عن مسؤول من المفروض أن يكون قدوة في التعامل مع منظوريه على فرض خطئهم فان هناك قانون يطبق وهو الحكم والفيصل لا الشتم ولا الاهانات وهذا ماعبر عنه الدكتور بوقرة في تدوينه له هذا نصها حرفيا  ꞉

“رئيس الحكومة تحدث عن تدهور النقاش السياسي وعن تفشي الشتم والثلب وهتك الأعراض…ودعا إلى الاتفاق حول ميثاق أخلاقي بين مختلف الفاعلين السياسيين… بعد حوالي شهر يقول أحد الوزراء في جلسة رسمية وعلنية ” اتصلت بالمدير الجهوي وسبّيتلو الراتسة متاعو”…
لا يهم السبب لأن هناك لوائح وتراتيب تحاسب المسؤول عن أي تقصير أو خطأ مهني ولا تتضمن “سبان الراتسة”… لكن ألا يندرج هذا الموقف ضمن ظاهرة تدهور المشهد السياسي وتفشي الثلب والشتم وهتك الأعراض؟؟؟
بعد يوم من الحادثة “رجع شاهد العقل” للوزير واعتذر لدى المدير الجهوي وبرر موقفه بأنه “زلّة لسان”… لا يا سيد الوزير ما حصل ليس “زلة لسان” بل “سقوط لسان”…ثم أنك وزير البيئة ومهمتك هي مقاومة التلوث.. ألا تعلم أن التلوث أنواع: تلوث الهواء والماء واللغة والسلوك…. لذا يبدو أنك غير قادر على مقاومة التلوث اللغوي ويصعب عليك مقاومة الأنواع الأخرى من التلوث…فمن المفروض أن يقال لك “عد إلى الصف الأول لتتعلم أنواع التلوث ثم سنمتحنك لنرى إن كنت قادرا على حماية البيئة”…..

هاجر وأسماء

عن asmahajer

شاهد أيضاً

قابس : تجار قابس يحتجون ويقررون مواصلة العمل إلى ليلة العيد

نفذ الليلة الماضية عدد كبير من التجاروأصحاب المقاهي بمدينة قابس وقفة احتجاجية أمام مقر الولاية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *