الرئيسية / أحداث / الهيئة الوطنية لمجابهة انتشار فيروس كورونا تُعدّل في بعض الإجراءات على ضوء الأرقام الأخيرة

الهيئة الوطنية لمجابهة انتشار فيروس كورونا تُعدّل في بعض الإجراءات على ضوء الأرقام الأخيرة

الهيئة الوطنية لمجابهة انتشار فيروس كورونا تُعدّل في بعض الإجراءات على ضوء الأرقام الأخيرة انعقد صباح اليوم السبت 17 أفريل 2021 اجتماع الهيئة الوطنية لمجابهة انتشار فيروس كورونا بقصر الحكومة بالقصبة تحت اشراف رئيس الحكومة هشام مشيشي وبحضور أعضاء اللجنة العلميّة وقادة الأسلاك الأمنيّة. وفي بداية الجلسة، أفاد رئيس الحكومة أن الهيئة الوطنية لمجابهة انتشار فيروس كورونا تجتمع اليوم نظرا لتسارع وتيرة العدوى في عدّة قطاعات والتي رافقها ضغط كبير على المؤسسات الاستشفائية وأقسام الإنعاش وأسرّة الأوكسيجين، في ظلّ عدم الالتزام بالإجراءات الوقائية وعدم الأخذ على محمل الجدّ بمدى خطورة الوضعية الوبائية لدى المواطن، مشدّدا على ضرورة مضاعفة الحملات التوعوية للتوقي من الفيروس وتقييم مدى فاعليّة الإجراءات المتخذة مؤخر،ا داعيا التونسيين في هذا الاطار إلى دعم المدّ التضامني وجمع التبرعات لتوجيهها للفئات الأكثر تضرّرا وذلك في كنف الشفافية.كما دعا المواطنين إلى الالتزام بالتدابير الوقائية لكسر حلقات العدوى والتسجيل في منظومة التلاقيح للحدّ من تفشي الوباء. وإثر الاجتماع، عُقدت ندوة صحفيّة للغرض قدمت من خلالها الناطقة الرسمية باسم الحكومة حسناء بن سليمان أهم مخرجات الجلسة، وأعلنت عن الاجراءات التي اقرتها الهيئة وسيتمّ العمل بها من يوم 18 أفريل إلى يوم 30 أفريل 2021 وهي كالآتي: 1- منع جولان العربات الخاصة والدراجات النارية ووسائل النقل الحضري من الساعة السابعة مساء إلى الساعة الخامسة صباحا ما عدا الحالات الاستثنائية والمبرّرة مع المحافظة على توقيت حظر الجولان من العاشرة ليلا إلى الخامسة صباحا. 2- غلق جميع المحلات التي تخالف تراتيب منع انتشار العدوى والتي لا تلتزم بوقيت حظر الجولان. 3- تعليق الدروس في المدارس الابتدائية والاعدادية والمعاهد ودعوة الأطراف المعنيّة إلى اجتماع عاجل لإقرار آليات متابعة السنة الدراسية وإجراء الامتحانات الوطنية. 4- اعتماد التعليم عن بعد في التعليم العالي مع الإبقاء على رزنامة الامتحانات المبرمجة والتربصات. 5- تطبيق فارق توقيت بساعة واحدة بين فريقي عمل في القطاع العام والوظيفة العمومية عند بداية ونهاية حصة العمل اليومية ودعوة مؤسسات القطاع الخاص لوضع الآليات الكفيلة للحدّ من العمل الحضوري. 6- إرساء آليات التحليل الآلي عند الدخول إلى التراب التونسي بجميع نقاط العبور البرية والبحرية والجوية واعتماد الحجر الصحي الاجباري للحالات الإيجابية بالنسبة لكل المسافرين وبصفة فردية. 7- التشديد على تطبيق جميع الإجراءات الوقائية والبروتوكولات الصحية ودعوة الولاة لتفعيل الإجراءات الاحترازية وغلق جميع المناطق ذات مستوى انذار مرتفع جدا. من جهتها وصفت الناطقة الرسمية باسم وزارة الصحة نصاف بن عليّة الحالة الوبائية بالبلاد “بالخطرة جدا ” وفق جميع المؤشرات حيث تميّزت بارتفاع لعدد الحالات الإيجابية المسجّلة يوميا وبالتالي ارتفاع نسبة الايواء بالمستشفيات وارتفاع لعدد الوفيات تزامنا مع انتشار السلالة البريطانية المتحوّرة وهي السلالة المهيمنة حاليّا من حسب التقطيع الجيني مع ظهور سلالات جديدة.ودعت بن عليّة إلى حتميّة تطبيق الإجراءات الوقائية والتسجيل في منظومة ايفاكس للتلاقيح قصد الحدّ من تفشّي الوباء.

عن asmahajer

شاهد أيضاً

قابس : تجار قابس يحتجون ويقررون مواصلة العمل إلى ليلة العيد

نفذ الليلة الماضية عدد كبير من التجاروأصحاب المقاهي بمدينة قابس وقفة احتجاجية أمام مقر الولاية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *